Monday, September 16, 2019
Home > Arabic > الاستثمار الجديد يضع الشركة على مسار النمو طويل الأمد

الاستثمار الجديد يضع الشركة على مسار النمو طويل الأمد

الكاتيل-لوسنت لحلول المؤسسات تدخل مرحلةً جديدة عقب الاستحواذ عليها من قبل  “تشاينا هواشين

باريس، فرنسا, 1 أكتوبر2014 / بي ار نيوز وير — أعلنت الكاتيل-لوسنت، المدرجة في بورصة يورونكست باريس وبورصة نيويورك بالرمز (ALU)، اليوم، عن إنهاء المعاملة التجارية البالغة قيمتها 202 مليون يورو مع مركز “تشاينا هواشين” لتطوير اقتصاد الاتصالات والبريد (“China Huaxin”) ، وذلك لسحب استثماراتها الخاصة من وحدة حلول المؤسسات في الشركة “الكاتيل-لوسنت لحلول المؤسسات”.

وستحتفظ الكاتيل-لوسنت بحصة قدرها 15% في “الكاتيل-لوسنت لحلول المؤسسات”، والتي ستتخذ من فرنسا مقراً لها، كما ستستمر الشركة الجديدة في العمل مع ألكاتيل-لوسنت على قاعدة شراكة تجارية متميزة.

وتمكن هذه المعاملة شركة “الكاتيل-لوسنت لحلول المؤسسات” من الاستفادة بمستثمر قوي ومعروف، الأمر الذي يؤدي إلى توفير السبل والمصادر اللازمة لتعزيز طموحها بما في ذلك المراكز القيادية في الاتصالات المؤسسية، بالإضافة إلى زيادة وتيرة الاستثمار في المجالات الجديدة.

وستستمر شركة الكاتيل-لوسنت لحلول المؤسسات الرائدة في هذا المجال، في الاستثمار والابتكار في الأسواق الرئيسية، بما في ذلك الاتصالات والشبكات المؤسسية، كما ستعمل الشركة باستمرار على استكشاف الفرص المتاحة في الأسوق الجديدة والناشئة، وفي مجال الحلول الرأسية والخدمات السحابية.

وستعمل الشركة في الوقت نفسه، على تحديد فرص جديدة للنمو لتصبح مشغلاً رائداً في الاتصالات المؤسسية الخاصة بالجيل القادم، ما يؤهلها للانتقال من التقنيات المركزية المجردة إلى نموذج يعمل على أساس توصيل المخرجات، ويوفر فوائد واعدة من منظور اقتصادي وبشري لكل من الشركاء والعملاء.

وقال مايكل إميليانوف، رئيس شركة الكاتيل-لوسنت لحلول المؤسسات: “كوننا شركة جديدة، تتمثل مهمتنا الرئيسية في مساعدة الشركات على تعزيز طريقة التواصل بين الأشخاص واستغلال القدرات التي تقدمها الأجهزة وأحدث النماذج الذكية، فالنجاح بالنسبة لنا هو العمل على تحقيق قيمة إضافية طويلة الأمد من خلال الارتباط مع العملاء والشركاء عبر ابتكارات تقنية وأعمال تجارية تساعد على  زيادة عوائد أعمالنا في السوق. ومع هذا التعاون الوثيق مع المستثمر المتخصص في مجال الاتصالات المؤسسية “تشاينا هواشين”، ستتمكن شركتنا من تحقيق طموحها بالوصول إلى لعب دور أساسي بحيث نكون مرجعًا للابتكار والخبرة المتقدمة للمستخدم النهائي.”

من جهته، قال يوان شين، رئيس مركز “تشاينا هواشين” للتطوير الاقتصادي للبريد والاتصالات: “يعد استحواذنا على شركة الكاتيل-لوسنت لحلول المؤسسات خير دليل على أهمية النهج الاستثماري طويل الأمد الذي تتبعه الشركة في تحقيق طموحها فيما يتعلق بتعزيز مركزنا الاستراتيجي في مجال الاتصالات المؤسسية. وتملك شركة الكاتيل-لوسنت أصولاً قوية تتمثل بريادتها العالمية في العديد من الأسواق، تطلعاً لزيادة قدراتها الاستثمارية في الانتقال بهذا العمل إلى المستوى التالي من حيث الحجم والوصول إلى أسواق جديدة واعدة بالنمو”.

وسيكون مقر شركة ألكاتيل -لوسنت لحلول المؤسسات في كولومب بالقرب من باريس، فرنسا، وتضم الشركة أكثر من 2,700 موظف من جميع أنحاء العالم وتمارس أعمالها في أكثر من 80 دولة.

نبذة عن China Huaxin

مركز China Huaxin للتطوير الاقتصادي للبريد والاتصالات (“China Huaxin”) هو شركة استثمار صناعية تسعى لفرص النمو التجاري طويلة الأجل في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات. وتمتلك China Huaxin عمليات عالمية شاملة وخبرة استثمارية دولية، وقامت باستثمارات في مزودي الاتصالات الصينية عالية المستوى مثل الكاتيل-لوسنت شنغهاي بيل وشركة يانجتز للألياف البصرية والكبلات المحدودة. هذا وتطمح China Huaxin في أن تصبح مجموعة قابضة تنافسية في القطاع العالمي تخلق قيمة طويلة الأجل للجهات المعنية وللمجتمع ككل عن طريق رعاية الابتكار التقني في مجال المعلومات.

نبذة عن شركة الكاتيل-لوسنت لحلول المؤسسات

الكاتيل-لوسنت لحلول المؤسسات، ذات المقر الرئيسي الواقع في كولومب بالقرب من باريس والتي تضم2700 موظف من جميع أنحاء العالم، هي شركة رائدة في الاتصالات والشبكات والحلول السحابية الخاصة بالشركات من جميع الأحجام، حيث تخدم أكثر من 500,000 عميل في جميع أنحاء العالم. تساعد حلولنا غير المكلفة الشركات على تبني استخدامات ونماذج جديدة من خلال تمكين المحادثات متعددة الوسائط عبر أي جهاز، مدعومًا بتطبيق Application Fluent Network، بدءًا من المكتب وحتى السحابة .

تستفيد شركة الكاتيل-لوسنت لحلول المؤسسات، التي تتمتع بخبرة تاريخية في مجال الاتصالات والشبكات المؤسسية من فريق يضم خبراء تقنيين ومتخصصي خدمة، ومنظومة اقتصادية تلبي الاحتياجات الفريدة للشركات الصغيرة والدولية عن طريق العروض المخصصة التي تتناول متطلبات فئات ومجالات السوق المختلفة.