Wednesday, October 23, 2019
Home > Arabic > اليوم هو اليوم الـ 400 منذ أن تم اعتقال صحفي الواشنطن بوست جيسون ريزيان بصورة غير قانونية في إيران

اليوم هو اليوم الـ 400 منذ أن تم اعتقال صحفي الواشنطن بوست جيسون ريزيان بصورة غير قانونية في إيران

واشنطن، 27 آب/أغسطس، 2015 / بي آر نيوزواير — اليوم 26 آب/أغسطس 2015 هو اليوم الـ 400 منذ اعتقال صحفي الواشنطن بوست جيسون ريزيان في طهران بصورة غير قانونية، وأخذه عنوة من منزله واعتقاله في سجن إيفين السيء السمعة في إيران حيث ظل معتقلا في ظروف سيئة جدت حتى الآن.

ومنذ بدء حبسه في تموز/يوليو من العام 2014، تعرض جيسون لأشهر من الاستجوابات القاسية والحبس الانفرادي. وقد فقد ما يقرب من 50 رطلا، وعانى من عدة إصابات بعدوى لم تتم معالجتها، فضلا عن سوء المعاملة الجسدية الكبيرة والإيذاء النفسي.

وقد أصدر شقيق جيسون، علي ريزيان، البيان التالي باسم العائلة:

“قبل أربع مئة يوم، تم تعطيل حياة أخي، الزوج المحب والابن المخلص والصحافي الموهوب، بقسوة، عندما اقتيد بشكل غير قانوني من قبل المسؤولين الايرانيين. والآن، وبدلا من كتابة القصص التي تبرز إعجابه بالشعب الإيراني وثقافته، أجبر جيسون على العيش في كابوس كونه رجلا بريئا يقبع خلف القضبان في سجن إيفين.

“إن سجن جيسون غير المشروع ومحاكمته المطولة تتناقض مع سيادة القانون وتنتهك حقوق الإنسان الأساسية التي تدعي إيران أنها توفرها لجميع الأفراد. لفترة طويلة جدا تجاهلت الحكومة الإيرانية القواعد والقوانين التي وضعتها هي نفسها والتي تهدف الى حماية المواطنين مثل جيسون، وكذلك المعاهدات الدولية التي تحمي الصحفيين التي تعتبر إيران طرفا فيها. إن التأخيرات العديدة للمحاكمة ومقدار الوقت الذي أمضاه جيسون في السجن دون إطلاق سراحه بالكفالة، وهو ما يبدو غير مسبوق لأي صحفي أجنبي أبدا — يؤكداعتقاد أسرتنا بأنه يتم استخدامه لأغراض سياسية وأن الاتهامات الموجهة ضده لا أساس لها أبدا. إن شقيقي هو صحفي موهوب كان ببساطة يؤدي وظيفته باحترام، ويتبع الإرشادات التي وضعتها إيران. الآن هو الوقت المناسب لإطلاق سراحه و لم شمل عائلتنا.”