Monday, October 14, 2019
Home > Arabic > منتدى التعاون الصحي الصيني العربي يعقد في مقاطعة ننغشياو الصينية في أيلول/سبتمبر هذا العام

منتدى التعاون الصحي الصيني العربي يعقد في مقاطعة ننغشياو الصينية في أيلول/سبتمبر هذا العام

ينشوان، الصين، 17 آب/أغسطس، 2015 / بي آر نيوزواير — سيتم عقد منتدى التعاون الصحي الصيني العربي 2015 في مدينة ينشوان بمقاطعة ننغشياو الصينية في الفترة بين 10 و13 أيلول/سبتمبر. وقد أكدت الأمانة العامة للجامعة العربية ووزراء صحة ثماني دول عربية مشاركتهم في المنتدى. وحسب بيان أصدرته اللجنة المنظمة للحدث، فإن الصين والدول العربية ستصدر بيانا مشتركا يتعلق بالتعاون الطبي والصحي والتحالف بين الطرفين كما سيوقع الطرفان سلسلة من الاتفاقيات الطبية والصحية بين الطرفين في المنتدى. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الطرفين يعتزمان الإعلان عن “إعلان ينشوان” لمنتدى التعاون الصحي الصيني العربي لهذا العام.

ولكونه واحدا من الاجتماعات والمنتديات الستة المقرر عقدها كجزء من المعرض الصيني-الدول العربية 2015، فإن منتدى التعاون الصحي بين الصين والدول العربية، والذي سيكون التركيز الرئيسي فيه هو تعزيز التعاون بشأن التقنيات الصيدلانية والتحرك نحو تطوير قطاع الرعاية الصحية، سيكون على هيئة أربع جلسات رئيسية: حفل الافتتاح وكلمة الافتتاح الرئيسية، وندوة حول التعاون في مجال الرعاية الصحية، واجتماع التبادل الأكاديمي ومعرض صناعة الصحة ومنتدى صناعة الصحة في الصين-الدول العربية. ويعتزم ممثلون من الصين والدول العربية مناقشة كيفية اطلاق جهود التعاون الصحي بين الطرفين تحت عنوان الإطار الاستراتيجي “حزام واحد، طريق واحد”. وسوف يتبادل الطرفان الأفكار حول منع وإدارة الأمراض المعدية والوقاية والعلاج من الأمراض المزمنة غير المعدية، والطب التقليدي جنبا إلى جنب مع مجموعة من القضايا الملحة الأخرى.

يذكر أن نينغشياو/ وهي المقاطعة الوحيدة غي هيوي ذاتية الحكم في الصين، هي موطن لأكثر من 2 مليون مسلم. وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، وأثناء مرحلة تنفيذ استراتيجية “حزام واحد، طريق واحد”، أثبتت نينغشياوأنها المقاطعة الرائدة فيما تتطور المقاطعة تدريجيا لتكون المنطقة الأساسية لقيادة جهود التعاون بين الصين والدول العربية، وكذلك بين الصينية والمجتمعات الإسلامية في جميع أنحاء العالم.

منتدى التعاون الصحي بين الصين والدول العربية 2015 هو جزء من معرض الصين والدول العربية للعام 2015، والذي سيقام أيضا في أيلول/سبتمبر. وأصبح معرض معرض الصين والدول العربية الآن منصة هامة تعمل على خدمة الحكومة الصينية في تنفيذ استراتيجية “حزام واحد، طريق واحد”. وتتطلع الحكومة الصينية قدما لرؤية المزيد من البلدان العربية تنضم إلى حملة “حزام واحد، طريق واحد”  من خلال حضورها المعرض.