Friday, October 18, 2019
Home > Arabic > ‫شركة الإنشاءات البترولية الوطنية تحتفل باكتمال تصنيع أحد أكبر منصات النفط البحرية في العالم لصالح “أدنوك”

‫شركة الإنشاءات البترولية الوطنية تحتفل باكتمال تصنيع أحد أكبر منصات النفط البحرية في العالم لصالح “أدنوك”

بحضور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان
شركة الإنشاءات البترولية الوطنية تحتفل باكتمال تصنيع أحد أكبر منصات النفط البحرية في العالم لصالح
أدنوك

  • منصة أم لولو لمعالجة الغاز صنّعتها شركة الإنشاءات البترولية الوطنية بالكامل في ساحة التصنيع التابعة لها بمنطقة مصفح وتزن نحو 32 ألف طن متري
  • المنصة هي أكبر هيكل حديدي من قطعة واحدة يتم تطويره في منطقة الشرق الأوسط وتعد دليلاً ملموساً على القدرات التصنيعية القوية للشركة في دولة الإمارات
  • المنصة بارتفاع برج “بيج بن” تقريباً وتبلغ أبعادها 77,7 × 83,5 متر
  • منصة أم لولو لمعالجة الغاز تعد جزءاً رئيسياً من البنية التحتية لحقل أم لولو التابع لشركة “أدنوك” والذي من المتوقع أن تتجاوز قدرته الإنتاجية 100 ألف برميل يومياً في عام 2020

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 27 يونيو 2019: بحضور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، احتفلت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية، إحدى الشركات التابعة للشركة القابضة العامة “صناعات”، اليوم باكتمال تصنيع أحد أكبر منصات النفط البحرية في العالم محلياً في دولة الإمارات.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_5akcb0dd/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/929602/NPCC_Abu_Dhabi.jpg

وتعد منصة أم لولو لمعالجة الغاز واحدةً من خمس منصات صنّعتها شركة الإنشاءات البترولية الوطنية بالكامل في ساحة التصنيع التابعة لها بمنطقة مصفح في أبوظبي؛ وهي جزء من عقد تصميم وتوريد وإنشاء منحته شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) إلى تحالف يضم شركة الإنشاءات البترولية الوطنية وشركة “تكنيب إف إم سي – أبوظبي” لتنفيذ عقود الحزمة الثانية من مشروع التطوير الكامل لحقل أم لولو البحري.

وتختص المنصة الجديدة بعمليات ضغط الغاز الطبيعي وتجفيفه وتحلية المياه، وتشكل جزءاً رئيسياً من البنية التحتية لحقل أم لولو التابع لـ “أدنوك”. ومن المتوقع أن تبلغ القدرة الإنتاجية للحقل أكثر من 100 ألف برميل يومياً في عام 2020 ليدعم بذلك استراتيجية “أدنوك” في زيادة سعتها الإنتاجية من 3 إلى 5 ملايين برميل يومياً بحلول عام 2030.

وأعرب سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان عن فخره بهذا الإنجاز الوطني المهم في قطاعي التصنيع والطاقة كنموذج للصناعة الوطنية الواعدة مؤكداً أن التوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وجهود وأفكار كوادرنا الوطنية، تقف وراء هذا الإنجاز الاستثنائي وتؤكد عدم وجود كلمة مستحيل في قاموس أبناء الإمارات.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان الجابر: “إن اكتمال هذا الجزء الرئيسي من البنية التحتية لحقل أم لولو يشكل إنجازاً مهماً آخر في مسار ’أدنوك‘ لتحقيق هدفها برفع إنتاجها النفطي إلى 4 ملا يين برميل يومياً بحلول نهاية عام 2020، وتنفيذ استراتيجيتها للنمو الذكي، ومواكبة الطلب العالمي المتزايد على الطاقة. وتماشياً مع توجيهات قيادتنا الرشيدة، يعزز هذا الإنجاز الدور المحوري الذي تضطلع به ’أدنوك‘ لحفز التنويع الاقتصادي وخلق القيمة محلياً.”

من جانبه قال سعادة الدكتور محمد راشد الهاملي، رئيس مجلس إدارة شركة الإنشاءات البترولية الوطنية: “تعتبر منصة أم لولو لمعالجة الغاز المشروع الأكبر الذي نفذته شركتنا حتى الآن بسواعد فريق من المواطنين الإماراتيين الملتزمين بتحقيق رؤية دولة الإمارات لأن تكون من أبرز الرواد العالميين في تصدير حلول الطاقة. واستناداً إلى إرثنا العريق الذي يمتد لـ 46 عاماً في أبوظبي ومن خلال مراكزنا الهندسية العالمية، أصبحنا نضطلع بدور رائد في مواكبة المتطلبات المختلفة لقطاع النفط والغاز في دولة الإمارات والمنطقة عموماً. وقد استطعنا تحقيق قفزة نوعية في قطاع التصنيع بفضل التطورات التكنولوجية ونهج التحول الرقمي الذي نتبناه. ويساهم هذا الإنجاز في تعزيز مكانتنا كشريك مفضل في قطاع الطاقة العالمي”.

وقال المهندس أحمد سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي، شركة الإنشاءات البترولية الوطنية: “إن هذا المشروع الناجح مستمد من رؤية قيادتنا الرشيدة في تعزيز كفاءات التصنيع المحلية. كما أنه يعكس جهودنا المتواصلة لتطوير أصولنا التشغيلية، والمحافظة على مرونتنا وكفاءتنا في تلبية متطلبات عملائنا. وتعتبر شركة الإنشاءات البترولية الوطنية من رواد القطاع، ونضمن هذه المكانة من خلال الابتكار والتميز في العمليات التشغيلية. واليوم، تعد أبوظبي من أكبر مزودي خدمات الهندسة والمشتريات والإنشاءات في العالم، ونحن فخورون بأن نكون سفراء لها في هذا المجال. وإننا متفائلون بما يخبئه لنا المستقبل وبأننا على أعتاب مرحلة جديدة من النمو، مرتكزين في ذلك إلى إيماننا بقدرات فريقنا من المهندسين والمهنيين الإماراتيين المؤهلين والمتمرسين”.

وبصفتها قائداً لتحالف الشركات الذي يتولى تطوير حقل أم لولو الرئيسي، تضطلع شركة الإنشاءات البترولية الوطنية بمسؤوليات الهندسة والتوريد والتصنيع والتركيب البحري والتكليف والتشغيل لمجمّع منشآت بحري ضخم يتضمن منصة للسكن، ومنصة مرافقومنصة صرف مياه، ومنصة فصل، ومنصة أنابيب صاعدة، بالإضافة إلى منصة معالجة الغاز – وقد تم تصنيعها جميعاً في دولة الإمارات من قبل شركة الإنشاءات البترولية الوطنية. ويتجاوز الوزن الإجمالي للمجمّع 102,648 طن متري.

 

وكانت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية تولت تكليف أعمال تطوير 8 منصات ضمن الحزمة الأولى لمشروع تطوير حقل أم لولو، والذي تصل قيمة الاستثمارات فيه إلى أكثر من 9,18 مليار درهم إماراتي (2,5 مليار دولار أمريكي). كما يتضمن العقد قيام الشركة بتمديد ما يزيد على 2,555 كيلومتراً من الكابلات و150 كيلومتراً من خطوط الأنابيب. وتعود نسبة كبيرة من إجمالي استثمارات المشروع إلى الشركات الإماراتية المشاركة في أعمال التطوير الكامل لحقل أم لولو.

وتنتصب منصة معالجة الغاز لحقل أم لولو على ارتفاع يقارب طول برج “بيج بن” في لندن تقريباً، وتبلغ أبعادها 77,7 متراً × 83,5 متراً، وتم تصنيعها على أيدي فريق عالمي من الخبراء بينهم مهندسين ومهنيين إماراتيين. واستُخدم في تصنيع المنصة مواد خام محلية تم توريدها من قبل عدد من الشركات منها شركة “حديد الإمارات”؛ وجرى تنفيذ المشروع بدعم أكثر من 35 استوديو هندسي متخصص وأكثر من 500 مورد.

وستشق منصة أم لولو لمعالجة الغاز طريقها الآن باتجاه حقل أم لولو، وستتولى شركة الإنشاءات البترولية الوطنية بعد ذلك أعمال التشغيل بما في ذلك تركيب المنصة الثابتة باستخدام أسلوب التعويم. وتعتبر ساحة التصنيع التابعة للشركة – بمساحتها التي تتجاوز 1,3 مليون متر مربع – الأكبر في منطقة الشرق الأوسط، حيث يمكنها تصنيع ما يصل إلى 100 ألف طن متري من هياكل الفولاذ سنوياً.

نبذة عن شركة الإنشاءات البترولية الوطنية:

تتخذ شركة الإنشاءات البترولية الوطنية من العاصمة الإماراتية أبوظبي مقراً لها، وهي شركة عالمية توفراً حلولاً متكاملة في مجالات الهندسة والمشتريات والإنشاءات لقطاعي النفط والغاز البري والبحري.

وتعتبر الشركة مشروعاً مشتركاً بين “صناعات”، إحدى أضخم الشركات القابضة في مجال الاستثمار الصناعي في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملوكة لحكومة أبوظبي؛ وشركة اتحاد المقاولين العالمية، وهي مجموعة رائدة عالمياً في مجال الإنشاءات. وتقدم شركة الإنشاءات البترولية الوطنية خدمات الهندسة والمشتريات وإدارة المشاريع والتصنيع والتركيب والتكليف لأصحاب المشاريع والمشغلين.

ومنذ تأسيسها في عام 1973، تمكنت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية من توسيع نطاق حضورها وترك بصمتها عالمياً، وتشمل عملياتها اليوم الخليج العربي وجنوب آسيا وجنوب وشرق آسيا، وتعتزم التوسع لتشمل أفريقيا ومنطقة بحر قزوين.

أبرمت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية علاقات متينة مع العديد من شركات التشغيل الرائدة وشركات النفط الوطنية والعالمية، ويضم فريقها أكثر من 1,200 مهندساً موزعين على أربعة مراكز هندسية في كل من أبوظبي في الإمارات، ومومباي وحيدر أباد في الهند، ولا سيوتات في فرنسا.

تمتد منشأة التصنيع المتطورة التابعة للشركة في مدينة مصفح في أبوظبي على مساحة 1,3 مليون متر مربع، ويمكنها تصنيع ما يصل إلى 100 ألف طن متري من الهياكل الفولاذية سنوياً. وتمتلك شركة الإنشاءات البترولية الوطنية أسطولاً مكوناً من 22 سفينة بحرية مجهزة بمعدات حديثة تُسهل عملياتها في المياه الضحلة والعميقة. ويمكن لهذه السفن حمل الهياكل التي يزيد وزنها عن 4,200 طن متري، كما أنها مجهزة لمد الكابلات والأنابيب التي يصل قطرها إلى 66 إنشاً في أعماق تتراوح بين 10 – 2000 متر تحت سطح البحر.

وفي شهر مارس 2019، بلغ عدد المشاريع التي نفذتها شركة الإنشاءات البترولية الوطنية أكثر من 1,190 مشروعاً في مجالات الهندسة والمشتريات والإنشاءات، وطول خطوط الأنابيب التي قامت بتمديدها 6,199 كم، بالإضافة إلى 1,374 كم من الكابلات البحرية، وتركيب أكثر من 1,360 هيكلاً.

نبذة عن أدنوك“:

تعدّ شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” واحدة من أكبر مجموعات شركات الطاقة والبتروكيماويات المتنوعة الرائدة على مستوى العالم، حيث يبلغ إنتاجها 3 ملايين برميل من النفط الخام، و10,5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً. ومن خلال 14 شركة فرعية متخصصة ومشروعاً مشتركاً، تعتبر أدنوك محفزاً أساسياً للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

روان الحسبان
أصداء بي سي دبليو | دبي، الإمارات العربية المتحدة
هاتف: 4507600 (9714+) | Rawan.alhosban@bcw-global.com